منتديات عراق نت
Test

آخر المواضيع
الموضوع
تاريخ ارسال المشاركة
بواسطة
نتائج السادس علمي ، ادبي الدور الثاني 2013 جميع المحافظات
محصلتوا نتائج السادس علمي 2015 ؟؟
صخر
قلت لها
دعوة الى كافة العراقيين والعرب للتصويت للشابة العراقية الناشطة فاتن مهدي الحسيني
منظمة أوروك الاعلامية المستقلة تباشر تفعيل موسوعة شخصيات عراقية
رئيس منظمة أوروك الاعلامية المستقلة يزور الزميل حيدر شكور للاطمئنان على حالته الصحية
حملة منظمة أوروك الاعلامية المستقلة لمساعدة النازحين في بغداد
ما لا تعرفه عن رئيس الوزراء العراقي المكلف...
نتائج الثالث متوسط 2014 الدور الاول
الخميس ديسمبر 17, 2015 5:35 am
الجمعة يوليو 24, 2015 3:40 am
الإثنين يوليو 20, 2015 2:02 pm
الأربعاء أبريل 08, 2015 3:12 am
الثلاثاء ديسمبر 02, 2014 1:08 am
الإثنين ديسمبر 01, 2014 5:20 pm
الأحد نوفمبر 23, 2014 4:32 pm
الخميس نوفمبر 20, 2014 5:12 am
الأربعاء سبتمبر 03, 2014 11:47 pm
الجمعة يوليو 11, 2014 9:41 pm
Most Wanted
قــمــر
Most Wanted
محمود الربيعي
nada.press
nada.press
nada.press
nada.press
nada.press
Most Wanted


تابع كل جديد وحصري على صفحتنا أضغط .

أعجبني ...

 

معلومات العضو
Most Wanted

avatar

إدارة المنـتـدى
معلومات إضافية
تاريخ التسجيل : 12/04/2009
الـمشاركـات : 7176
عدد النقاط : 24351
ذكر
العراق

قوة السمعة : 12

معلومات الاتصال

Most Wanted
 

 

 



ولد في 9 أكتوبر، 1940
البلد ليفربول، إنجلترا، المملكة المتحدة
توفي في 8 ديسمبر، 1980
البلد نيويورك، نيويورك، الولايات المتحدة
نوع الغناء روك
فترة الغناء 1968 - 1980
جون وينتسون أونو لينون (بالإنجليزية: John Winston Ono Lennon (ولد في 9 أكتوبر عام 1940، وتوفي في 8 ديسمبر عام 1980) كان مغنٍ وشاعر وعازف غيتار لفرقة البيتلز. بعد توقف الفرقة عام 1970، عاش مع زوجته يوكو أونو في الولايات المتحدة الأمريكية، وأكمل مسيرته الفنية.

بدأ لينون مسيرته كعضو في فرقة البيتلز في ليفربول بإنجلترا. كان يعزف على الغيتار، ومن ثم تعلم العزف على البيانو. أغلب قصائد أغاني الفرقة كتبها لينون وكذلك بول مكارتني.

أشهر الأغاني التي كتبها لينون للفرقة هي: A Hard Day's Night و Help و Strawberry Fields Forever و A Day In The Life والكثير غيرهم. حينما انتقل إلى الولايات المتحدة، عاش أغلب الوقت في نيو يورك، حيث سجل عدة ألبومات هناك، أشهرها ألبوم Imagine.

في عام 1980 اغتيل وهو ذاهب إلى منزله في نيو يورك بواسطة شخص يدعى مارك ديفيد تشابمان الذي كان مختل عقلياً. توجد الآن حديقة في نيو يورك اسمها حقول الفراولة (Strawberry Fields)، الاسم الذي كان لإحدى أشهر أغانيه. كان جون لينون يساريا وكتب أغان تمثل هذه الروح الثورية مثل أغنية power to the people وأغنية imagine. في أغانيه التي غناها بعد مرحلة البيتلز توجد روح تشاؤمية واضحة, حتى أنه في كلمات إحدى أغانيه يغني أنه لا يؤمن ب البيتلز. كان جون لينون مدمنا على المخدرات, وتوجب عليه دخول المصحات للعلاج من إدمانه وكتب عن تلك الفترة أغنية cold turkey. جون لينون حصل على تكريم كبير بإختيارة كأحد أشهر مئة مغني روك حتى بعد مرحلة البيتلز. تمر هذه الأيام وتحديداً في الثامن من كانون اول الذكرى الـ 26 على مقتل عضو فرقة البيتلز سابقاُ, المطرب الشعبي الأمريكي المحبوب, جون لينون. يعتبر البعض ان جون لينون كان, اضافة الى عبقريته الموسيقية, اقوى نشطاء اليسار ومعادي الحرب في اميركا في الوقت الذي اغتيل فيه, في نيويورك عام 1980 على يد مارك شابمان الذي قال انه كان يسمع في رأسه اصواتاً تأمره بقتل المغني العالمي الشهرة.

انتقل لينون الى اميركا مع زوجته يوكو اونو ليشارك في فعاليات اليسار الأمريكي ويلتقي جيري روبين واعضاء اخرين من “اليسار الجديد” ويبدي استعداده للمساهمة في حملة جمع اموال واصوات تأييد لحملات مناهضة الحرب من خلال حفلاته التي ستقام في العديد من الولايات. كان هذا في عام 1971 والذي اصدر فيه لينون البومه الشهير” تخيل”. صعد هذا الألبوم وبشكل خاصة الأغنية الأولى التي تحمل نفس عنوانه (انظر ترجمة الكلمات وروابط الى الأغنية في الأسفل), فوراً الى القمة وجعلته اهم الفنانين الناشطين سياسياً في اميركا بلا منازع.
ورغم حماية الدستور له, ولقانونية نشاطاته, اثارت هذه الأخيرة قلقاً شديداً لدى اعضاء في الحزب الجمهوري من ان تؤدي حملته تلك الى تنام حاد في الأصوات المضادة للحرب مما قد يعرض انتخاب نيكسون للخطر.
في شباط 1972 ارسل السيناتور ستورم ثورموند مذكرة سرية يقترح فيها الغاء اقامة لينون, وقد كشفت هذه المذكرة فيما بعد بطلب يستند الى قانون حرية المعلومات. اضاف ثورموند ضرورة توخي الحذر ان لايتسبب الغاء تأشيرة اقامة لينون برد فعل جماهيري معاكس.
تعرض لينون بعد ذلك الى ملاحقة من قبل الشرطة الإمريكية الإتحادية (FBI ) ومضايقات الأمن القومي (INS). في 1975 استقال رئيس المجلس المسؤول عن متابعة لينون في (INS) وابلغ فريق الرولنغ ستونز فيما بعد ان الحكومة الأمريكية كانت اكثر نشاطاً في محاولاتها طرد جون لينون الى خارج البلاد مما هي لإبعاد مجرمي الحرب النازية!

عنه كتبت مجلة تايم: “من بين كل ما ترك لينون, فأن اكثرها تأثيرا وابقاها هو شخصية اعداؤه. ان مقياس عظمته هو انه في اعوام السبعين كان قد ارعب اكثر رجل في العالم سلطةً (….) لم يتمكن اي فنان غيره بمفرده من انزال كل ذلك الخوف في من كان يفترض انه اقوى رجل في العالم. الأفكار, الأمانة, التفاني, الفكاهة والأغاني الحميمة الرائعة, كانت على ما يبدو هي الأقوى “(*)
حاول البروفسور جوناثان واينر من كاليفورنيا اجبار الـ (FBI ) على كشف تقاريرها (**) عن جون لينون ولم ينجح في ذلك حتى حكم القاضي روبرت تاكاسوكي في لوس انجلس بكشفها عام 2004, وكان واينر قد طلب الكشف عنها بعد مقتل لينون عام 1980 لأول مرة. كانت التقارير تتكون من 300 صفحة جمعت في عامي 71 و 72, وقد حذفت بعض المقاطع بحجة انها تعرض الأمن الوطني للخطر. علق واينر قائلاً “ان التقارير المفرج عنها تكشف ان محاولات الرئيس نيكسون لأبعاد لينون لإسكات صوته الداعي لإنهاء الحرب عامي 1971 و 1972. كان لينون يخطط لإقامة حفل تضامن, وحين سمع به نيكسون امر بطرد لينون من أميركا.”

كانت اغاني لينون التي كان يكتب كلماتها والحانها بنفسه اغان جميلة يتبادل الأمل والحزن فيها الأدوار برشاقة آسرة.

تخيل”
“تخيل ان ليس هناك جنة
ليس الأمر صعباً..لو حاولت..
وان ليس هناك جهنم ايضاً
وما فوقنا ليس غير السماء
تخيل..لو ان الناس جميعاً
تعيش لهذا اليوم..

تخيل…ان لا اقطار هناك
ليس ألأمر عسيرا ان تفعل..
لا داع هناك للقتل او الموت من اجله
وليس هناك من دين
تخيل..لو ان الناس جميعاً
تعيش في سلام.

لعلك تقول اني احلم
لكني لست لوحدي
ولعلك يوماً تأتي الينا
فيتوحد العالم

تخيل…عالم بلا ممتلكات
أتراك تستطيع ذلك؟
عالم خال من الجشع والجوع
عالم اخوة البشر
تخيل ان جميع الناس…
تشترك في جميع العالم…

(الكلمات الأصلية بالإنكليزية (***))
(استمع الى الأغنية (****)

(*) http://www.time.com/time/sampler/art...,91207,00.html
(**) http://www.lennonfbifiles.com/fbi.html
(***) http://www.lyrics007.com/John%20Lenn...%20Lyrics.html
(****)
يويورك (رويترز) - صادر مكتب التحقيقات الاتحادي (اف.بي.اي) يوم الاربعاء مجموعة من بصمات مغني البيتلز الراحل جون لينون قبل مزايدة لن يقل فيها سعرها عن مئة الف دولار بعد 30 عاما من وفاته. وكان طلب الحصول على الجنسية الامريكية الذي وقعه لينون في عام 1976 واحدا من متعلقات نحو 850 من المشاهير عرضت في مزاد على الانترنت يقام يوم السبت في الذكرى السنوية السبعين لميلاد المغني الشهير.
وعرضت بطاقة البصمات على وسائل الاعلام في متجر بوسط نيويورك صباح الاربعاء في استعراض للمزاد الذي يعرض اكثر من 90 قطعة من متعلقات فريق البيتلز قبل ان يرسل مكتب التحقيقات مذكرة عبر الفاكس يطلب فيها البطاقة.
ولد لينون في مدينة ليفربول الانجليزية وحقق معه مكتب التحقيقات الاتحادي في مطلع السبعينات للاشتباه في ضلوعه في انشطة مناهضة للحرب.
وقال بيتر سيجيل المؤسس المشارك لمتجر جوتاهافت الذي يعرض بطاقة البصمات انه مندهش من الاجراء الذي قام به مكتب التحقيقات الاتحادي والاهتمام الذي ابداه الامن الداخلي بهذا الامر على مدار الاسبوع.
وأضاف قائلا "توفى هذا الرمز العظيم منذ 30 عاما. انه لا يمثل تهديدا قوميا."
وقال سيجيل ان مروجا مشهورا اودع البطاقة في المتجر بعد ان اشتراها منذ نحو 20 عاما. [b]أنا مارك ديفيد شابمان، لست قاتلاً أجيراً و لا مدفوعاً للقتل من أية جهة أو شخوص يملؤهم الخوف و الحقد...أنا أكون أنا و ليس غيرى من قام بهذا الفعل، لقد قمت به بنفس الشغف الذي أستمع به إلى أغاني ألبومات البيتلز.

ربما من لهجتي تستطيع أن تخمن من أى ولاية أتيت، لن أجهد عقلك أو أترك لك فرصة للتخمين، لن أترك لك فرصة حتى للإنتصار..هل تعرف جورجيا؟..نعم أنا منها ..من الجنوب حيث المزارع و حقول الحنطة و الشعير و أبنية الفلاحين المتهالكة...لعلى أكون كاذباً ...لا يهم.

لن أحدثك عن طفولتى و أسرتى المبتلاة بالقسوة و لا عن أبى الذى فتح أبواب الجحيم على مصراعيها...إنه حتى لا يستأهل أن أذكره أو أمرره بخاطرى، ليس لمجرد أنه نفاية و لكن لأنه مات بداخلى، رغم آثارة المتعددة التى تركها على جسدى قبل أن يرحل و التى ما زالت كلعنة أبدية تذكرنى به و أظل بعد ذلك أصارع لإزاحته من أرشيف عقلى البشرى.

إبتعدت..نعم إبتعدت...ممكن أن تسميه هروباً أو لجوءاً أو أى شىء، عقلك الجدلى لديه شغف بالتساؤل و إعادة التساؤل و تنميق التساؤلات بأجوبة تلذ لك و تعطى مساحة من الغرور و الثقة بأن لديك عقلاً كبيراً يسع الأحداث الغير معقولة التى تحوط العالم بطبقة ضبابية كابوسية.

عيون الجيران، زملائى فى المدرسة، زوجتى المؤمنة بى أشد الإيمان، المدرسون، بائعو البطاطا و البطاطس المقلية على منعطفات الطرق، كل هؤلاء نظراتهم تلاحقنى كمن ينظرون إلى مشعوذ أو أبله مجنون..أختبىء منهم فى حجرتى التعيسة، ضقت بهم، من الملاحقة و السخرية، من الدبابيس التى يرشقونها فى لحمى فتترك أثراً مؤلماً و دماءً تسيل كل ليلة لتنشع على الجدران المهترئة و أرضية الحجرة الرطبة وتنزّ من الكتب و الأكواب و أدراج المكتب و تختلط مع الموسيقى المنسابة من الجرامفون العتيق.

......فى الشتاء أجدنى وحيداً، أحاول تدفئة نفسى بأن أندس وسط الجموع فى البار الممتلىء عن آخره أو الأسواق المزدحمة أو فى قدّاس الأحد فى الكنيسة، و لكنهم كلهم..لا أستثني أحداً، كلهم يهربون ويبتعدون، أحس نفسى كنقطة زيت سقطت فى بئر ماء وحيدة ومعزولة...و أسأل نفسى..عندما تتجمد البحيرة، أين تذهب البطات البرية التى كانت تمرح فوقها و تتوالد؟.

...أنا لا أحكى قصة مسلية تبدأ بإيقاعٍ بطىء ثم تتصاعد ثم تكون لمسة النهاية..حميع النهايات مملة و مقززة تبعث على الضجر كأنما تضع حداً لبدايات تتخلق من العدم موبوءة بشىء إسمه النهاية، هل لابد لكل شىء أن يكون له مبتدى و منتهى؟...هذه أشياء سقيمة، أنا أحكى لمجرد الحكى و هذا يكفى، يكفى أنّى قلتها بالشكل الذى يتوافق معى، لن أضع فى ذهنى عقولكم العقيمة و ما تتطلبه متعة تسليتها و ملء الفراغ والملل الذى يصيبها....أنتم لا تهموننى فى شىء.

و هكذا خرجت من مدينتى تطاردنى اللعنات و سخريات الآخرين وتجاهلهم إياى و لا مبالاتهم بالإنسان الذى أكون، لا أجرؤ أن أسمى نفسى نكرة، أنا أكبر و أقوى مما يتصورون، أوه، آه، كلا ...هل يستحوذون على تفكيرى إلى هذا الحد؟!...اللعنة.

وصلت إلى مدينة نيويورك فى ليلة باردة وبقيت فيها لأربع ليالٍ، بدأت أدور فى الشوارع أبحث عن فندق رخيص، وجدت فندقاً لا يبعد كثيراً عن البناية العتيقة التى يقطن بها جون لينون، رتبت حاجياتى ثم نزلت أتفقد المكان، هذه المدينة يا للروعة ....كل هؤلاء البشر الذين لا أعرفهم و لا يعرفوننى، أضواء ملتهبة تشرخ عين الليل، أبنيتها شاهقة لا يبلغ منتهاها البصر، دقات كعوب سريعة على أسفلت الشارع، عربات تصنع عسر هضم بأمعاء الطرقات، ملاهٍ ليلية مزدانة بأجسادٍ عارية، إنتابنى شعور غريب يتراوح بين..بين...لا أعلم ...لا أقدر على الوصف، هل هى أبواب الجنة قد فُتحت لى أم أبواب الجحيم؟.

.......و فى حجرتى بالفندق أتصل بعامل كنت قد إلتقيته بأحد الملاهى الليلية..نعم أريدها رفيعة، بيضاء ..نعم بيضاء ومن الأفضل أن تكون قليلة الكلام أو فلتكن خرساء...آه نعم أريدها الآن...لا تقلق سأعطيها بقشيشاً مجزياً..و أقفلت الخط.

كانت تستفزنى فى الليلة الماضية الأصوات المرتفعة و المثيرة الآتية من الحجرة المجاورة لتأوهات صادرة من شواذ، لم أستطع النوم وأضرب بقبضتى على الجدار الفاصل بينى و بينهم..أرجوكم.. هل تهدأون قليلا؟ ..لا أستطيع النوم، و تأتينى ضحكاتهم الرقيعة ويستمرون، ورغم أنّى كنت عارياً و الحجرة يعمل بها جهاز التكييف ..إلا أن العرق أخذ يتصبب منى بغزارة.

أختنق من الوحدة، لا أعرف أحداً فى هذه المدينة و لا أحد يريد أن يعرفنى، إنهم لا يعطوننى فرصة لذلك، أردت أن أستعيض عن الكلام الكثير المخزون بداخلى، أردت شيئاً ..أى شىء يملأ فراغ الحجرة، أتت..خجولة أو هكذا بدا لى، شَغّلَت المذياع، أطفأتُ نور الحجرة و ذهبت لإضاءة مصباح دورة المياه حالما تخلع عنها ملابسها..كنت متوتراً قليلاً.

كانت ترتدى كيلوتاً أخضر، كان الجو بارداً، إندسّت تحت الملاءة بجسدها العارى و ثدييها المستنفرين، خَلَعتُ ملابسى و إندسست بدورى، تلامس جلدى بجلدها، أحسست بخدرٍ لذيذ يتوغل فى مسامى، أنفاسى تتلاحق، أتعرّق، إحتوائى لجرمها الهائل يعطينى مساحة للهدوء، قلقٌ ينهشنى أحاول تفريغه خارجى، أصعد و أهبط فى حركات سريعة متتالية هستيرية، إستسلامها يؤذينى، عند لحظة الذروة أشعر كمن تسلق جبلاً شاهق الإرتفاع، و عندما أنتهى يتملكنى إحساس مبهم بالسقوط يتنامى مع الخلفية الموسيقية المملة ذات الإيقاع البطىء.
ترتدى ملابسها وتتوقف عند الباب ريثما أرتدى ملابسى و أنا أنهج وأستنشق هواءً ملوثاً، أدس يدى فى جيبى و أعطيها بضعة دولارات، تخرج، تغلق وراءها الباب دون أن تنطق أى كلمة، أغلق سوستة بنطالى.

لم أستطع إحتمال رائحتى، طرأت علىّ فكرة مجنونة..ما هذا الذى فعلته؟..لابد أن أقتل نفسى ..هيا...هيا..فلأقتل نفسى ..وظللت أردد فى هستيريا حادة "فلتفعلها"..هيا إفعلها و أخذت المسدس من درج الدولاب وأدخلت فوهته بفمى و ضغطت على الزناد، لم أمت..ضغطت مرة والثانية والثالثة ولم أمت.. اللعنة ..كان المسدس غير محشو، فكرت فى أن أقفز من النافذة، إنها فكرة من الممكن أن تكون حلاً مريحاً ولكن كم هى مؤلمة.. إنى أرتعب..تراجعت أبكى، شهيق ...زفير، دوار مؤلم، أعدو إلى دورة المياه و أقىء.

أفتح درج الكومودينو و أخرج نسختى من الكتاب المقدس، أتصفحها وعندما أصل إلى السَّفر السابع و العشرين فى العهد الجديد المُعَنون (رؤيا جون) –بدون إرادة أو سبق إصرار- أضيف لينون إلى جون، لا أعرف ما الذى دفعنى إلى ذلك، العقل البشرى معقد لدرجة لا تستطيع معها تفسير أشياء هى من البساطة بحيث ممكن من السهل أن تعرف لماذا وكيف ولمَ؟ وهناك أشياء غامضة و معقدة ومن الأفضل أن تتركها هكذا بدون أى بادرة للتفكير فيها، هى كذلك وفقط. لعلى أردت أن أكمل الحلقة المفقودة فى سلسة حياته التى أظنها رتيبة ومملة لرجل يأكل الكافيار والسوشى والبيتزا فى المطاعم الفاخرة ويملك اليخوت والمزارع ويترفع عن الرجوع من جديد ليلم شمل البيتلز بعد تفرقهم، إننى من معجبيهم القدامى، أستمع إليهم وأنا طفلٌ صغير...هذا هو جون لينون ..فلأخلصه من جحيمه.. يجب أن أقتله ثم بعد ذلك لن أعد أشكل أى تهديد للعالم... مسدسى دائماً بسترتى –سأعمل هذه المرة على أن يكون محشواً- حتى عندما أكون جاهزاً أضرب، التصويبة من الممكن أن تكون إلى رأسى أو إلى رؤوس الآخرين...لا يهم.

ألبس نظارتى الشمسية ذات الإطار الكبير التى تمنعنى من أن أدقق تحت عينى كثيراً فى المرآة، ألبس البالطو وأفتعل حركات تمثيلية بمسدسى أمام المرآة مقلداً القتلة فى أفلام الأكشن التى أمقتها.

أنزل إلى الشارع أشترى الألبوم الجديد لجون لينون، ثم أعرج إلى المكتبة باحثاً عن كتابى المفضل (منقذ الأطفال فى حقل الشعير) لجيروم ديفيد سالينجر بغلافه الدموى، شخصياته بلاستيكية،تماثيل من الشمع مهلهلة فى عالمٍ بغيض، دمىً تفتعل المرح مقنعةً نفسها بالسعادة، ترتدى أقنعة خلف أقنعة خلف أقنعة، طبقات غير متناهية من الأقنعة، ديدان بشرية طفيلية تنمق الكلمات وتمثل أدواراً هزلية فى مسرحية عبثية لكائنات متحضرة.

لثلات ليالٍ أدور حول نفسى كسائرٍ فى دوائر لا تنتهى، منتتظراً وسط الجموع الملقاة بإهمال عند فتحة بناية داكوتا منتظرة خروج جون لينون للتصوير أو إجراء أحاديث صحفية أو لتوقيعه على الألبوم الجديد وكنت من الفريق الأخير.
أبكى.. أجهش بالبكاء... ما هذا الصمت؟...صمت قاتل يحوم حولى ويملأ الفراغ بقسوته.
نُحِتَت ملامحى فى ذاكرة البوابين الذين يتوافدون كل يوم يغيرون وردياتهم.
أشعر بالوحدة..أنا أذهب الآن لأصنع من نفسى شيئاً جديداً ومختلفاً ..ما الذى خلفته فى حياتى ...لا شىء...لا شىء ..أنا مجرد..مجرد لا شىء ...أى شىء، هل آن الأوان أن أكون شيئاً، إذاً فلأقلها و لأعرفها جيداً قبل أن أقولها، المسدس بجيبى و بإستطاعتى القتل، إذاً سأقتل جون لينون.. أوه..كلا..أنا متوتر قليلا، فلأذهب إلى الطار و أستقل الطائرة وأذهب إلى البيت وهناك أجد من ينتظرنى.

أخذت أقفز فى الشوارع غاضباً ..لا ..ليس هذا..لكنى لا أعرف إلى أين تتوجه البطات البرية حينما تتجمد البحيرة ويكسوها الجليد.

فى هذه الليلة أذهب إلى الفندق، أدخل حجرتى أسامر الصمت والوحدة، على الأقل كانت هناك قطة من قطط الشوارع تقف على النافذة لها أذنٌ مصغية وعينان مسبلتان فى دعة، أحادثها وأترك الليل يربت على صدر الهواء ويرسم خيمة سوداء فوق المدينة ....غداً سيكون أمرٌ آخر ..مسدسى فى الجيب الأيمن، وفى الأيسر تستكين نسختى من الكتاب المقدس، أحتضن ألبوم جون لينون إلى صدرى بمحبة وخوف من السقوط والتهشم، خلفه نسخة كتابى المفضل (منقذ الأطفال فى حقل الشعير) لجيروم ديفيد سالينجر ...كل شىءٍ معد، لم يتبق لكى يكتمل المشهد غير صوت فرقعة فى الظلام.

أقف فى الطابور الطويل على رأس البناية العتيقة من القرن الثامن عشر، يهتف بى البواب ..إنه السيد لينون ...ألا تريد السيد لينون؟، إنه ينزل، نعم إنه جون لينون، يمر من أمامى..يا لها من لحظة تاريخية ..أنظر إليه، أتمعن، أتأكد أنه هو، أتقدم إليه، الصمت يطبق لسانى، أقدم له نسخة الألبوم كى يوقعها و أقدم له القلم الباركر الذى إشتريته من أجل ذلك..يوقع باسمه و يكتب التاريخ..هل كان يعرف؟، ربما كان يعرف لكنه ليس على يقين من ذلك، هل سيعرف بعد ذلك أن هذا التاريخ سيشكل فارقاً بالنسبة له؟

-هل تريد شيئاً آخر؟ يقول لى ..و أرد عليه: لا ..لا أريد شيئاً آخر..-أمتأكد أنت ..أمتأكد أنك لا تريد شيئاً آخر ..- لا شكراً لا أريد شيئاً آخر – إذاً وداعاً..- وداعاً.

يا للروعة إنه توقيع جون لينون و أيضاً تاريخ اليوم، إنهم نادراً ما يفعلون ذلك... ويذهب فى العربة الليموزين السوداء.

و أسأل البواب عن وجهة السيد لينون و يجيبنى بأنه إما أن يكون ذاهباً إلى المطعم لتناول وجبة العشاء أو ذاهب إلى الأستديو و فى الغالب أنه ذاهب إلى الأستوديو...أنا متأكد أنه سيأتى الليلة باكراً، أنتظر خلف البناية أنفخ فى يدى أُذيب من عليها طبقات الجليد حتى تكون جاهزة للعمل...و عند الثانية عشرة أسمع صوت عربة تتوقف، أنظر من خلف الجدار..إنه هو..نعم هو..لم يخلف موعده، لم يثقلنى بمشقة الإنتظار، يمر من أمامى متجهاً إلى المدخل، يتخطانى ثم أصيح...مستر لينون..كان صوتى ضعيفاً و مضطرباً..أظنه لم يسمع، أخرجت مسدسى من جيب البالطو و أطلقت طلقة فالثانية فالثالثة، لم يكن فى ذهنى و أنا أصوب غير اللون الذهبى للشعير فى الحقول.
لم أشعر بالراحة بعد أن فعلت ذلك أبداً...لكنى سمعت صوت البطات البرية تغادر البحيرة.
[/b]

لـ"أف بي أي" يحول دون بيع طلب الإقامة للراحل جون لينون


لوس انجلس- سُحب طلب الإقامة في الولايات المتحدة الذي قدمه نجم فرقة البيتلز الراحل جون لينون في العام 1976 من المزاد بعد تدخل مكتب التحقيقات الفدرالية "أف بي أي".

ونقل موقع "تي أم زي" عن متحدث باسم دار مزاد "غوتا هاف إيت" إن الطلب "يخضع
لتحقيق الـ'أف بي آي" لأنه يعتبر ملكية حكومية".

وقد سحبت دار المزاد الطلب الذي كانت ستبدأ المزايدة عليه بمبلغ 100 ألف دولار.
وقال مسؤول حكومي "يوجد حالياً تحقيق يتعلق بوثائق جون لينون في المزاد يجريه الـ'أف بي أي'".

يشار إلى ان لينون اغتيل رمياً بالرصاص أمام منزله في نيويورك في العام 1980 عن عمر ناهز 40 سنة ولا يزال قاتله في السجن.

وقد أقيم المزاد الذي تعرض فيه تذكارات للينون للاحتفال بذكرى عيد مولده التي تصادف يوم السبت المقبل.








John Lennon
The Very Best Of
Rock
2007
20
01: 17: 26
mp3 | 320 Kbps





01. Imagine
02. Instant Karma!
03. Mother (single edit)
04. Jealous Guy
05. Power To The People
06. Cold Turkey
07. Love
08. Mind Games
09. Whatever Gets You Thru The Night
10. No. 9 Dream
11. Stand By Me
12. (Just Like) Starting Over
13. Woman
14. Beautiful Boy (Darling Boy)
15. Watching The Wheels
16. Nobody Told Me
17. Borrowed Time
18. Working Class Hero
19. Happy Xmas (War Is Over)
20. Give Peace A Chance

John Lennon - The Very Best Of (2007) 1)
John Lennon - The Very Best Of (2007) (2)

او من هنا
للتحميل:
John Lennon - The Very Best Of (2007) (part 1)
John Lennon - The Very Best Of (2007) (part 2)






█████████
☆ الله☆ اكبر ☆
█████████
IRAQ
صح  ♥ العراق ♥ انجرح .......... بس هذا مو مقياس
النخل من ينجرح .......... مايشتكي من الفاس
مادام اسمنه  ♥ عراق ♥.......... يعني احنه تاج الراس
ينقاس بينه الذهب .......... مو بالذهب ننقاس





 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جون لينون John Lennon

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات عراق نت :: (¯`·._.·[المنتديات العامة ]·._.·`¯) :: المنتدى العام-